كيف تنام مع الالتهاب العضلي الليفي المزمن ال فيبروميالغيا ؟

الفيبروميالغيا هو اضطراب يتسم بألم عضلي هيكلي واسع النطاق مصحوباً بالإرهاق ومشاكل النوم والمزاج.

 

 في التدوينة التالية سوف نتعرف على هذا المرض ونصائح للنوم للمصابين به:

الفيبروميالغيا المعروف أيضاً باسم متلازمة الألم العضلي الليفي، هو اضطراب مزمن يتميز بانتشار الشعور بالألم والتصلب في العضلات والمفاصل، ما يقرب من 4 ملايين شخص في الولايات المتحدة يعيشون مع الألم العضلي الليفي، على الرغم من أن سبب هذه الحالة غير معروف، يمكن للمرضى علاج وإدارة أعراضهم من خلال الأدوية والعلاج وتغيير نمط الحياة.

 

تعتبر مشاكل النوم من الأعراض الشائعة للفيبروميالغيا، بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب، تؤدي اضطرابات النوم إلى تفاقم أعراضهم وتقودهم إلى حلقة مفرغة من الألم وقلة النوم. يمكن أن يؤدي اتباع عادات نوم صحية إلى عادات نوم صحية إلى التخفيف من مشاكل النوم المرتبطة بالألم العضلي الليفي.

 

كيف يؤثر الفيبروميالغيا على النوم؟

يُعتقد على نطاق واسع أن الأشخاص المصابين بالألم العضلي الليفي لديهم حساسية أكبر للألم والضغط، حيث تكشف الاختبارات عن نشاط عصبي أكثر عند الشعور بالألم مماثل بين الأشخاص المصابين بالفيبروميالغيا مقارنةً بالأشخاص الأصحاء.

 

النوم السيء والتعب أثناء النهار هما من الأعراض الشائعة للفيبروميالغيا، تشير بعض بيانات النوم إلى أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يعانون من اليقظة أثناء مراحل حركة العين غير السريعة (REM) من دورة النوم ويتلقون نوم الموجة البطيئة نتيجة لذلك.

 

تعرف على: ما هو نوم حركة العين السريعة وأهميته – REM Sleep

 

يشترك النوم مع الألم العضلي الليفي في علاقة ثنائية الاتجاه، مثلما يمكن للأعراض المؤلمة أن تمنع المرضى من الحصول على قسط كافٍ من الراحة، فإن الحرمان من النوم يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الشعور المنتشر بالألم الناجم عن الفيبروميالغيا، يمكن أن تؤدي قلة النوم أيضاً إلى خفض عتبة الألم لدى الشخص، نتيجة لذلك قد يتسبب قلة النوم أو سوء نوعية النوم في ظهور أعراض الألم العضلي الليفي لدى الأشخاص الأصحاء.

 

في حين أن الألم العضلي الليفي يمكن أن يحدث في أي عمر، فإن معظم المرضى هم في منتصف العمر و 80-90٪ من المصابين بالألم العضلي الليفي من النساء، يمكن أن تزيد بعض الأمراض من خطر الإصابة بأعراض الألم العضلي الليفي، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل النخاعي والذئبة، تم ربط الألم العضلي الليفي أيضاً باثنين من اضطرابات النوم وهما الأرق ومتلازمة تململ الساقين.

 

فيبروميالغيا والأرق:

الأرق هو اضطراب في النوم يتميز بالصعوبة المستمرة في النوم أو البقاء نائماً على الرغم من وجود الفرصة للحصول على قسط كافٍ من الراحة كل ليلة، يعاني الأشخاص المصابون بالأرق أيضاً من اضطرابات أثناء النهار مثل التعب واضطرابات المزاج وانخفاض الحافز والطاقة.

 

غالباً ما يحدث الأرق عند الأشخاص المصابين بالألم العضلي الليفي، يشيع استخدام الأرق والنوم السيء والتعب كعلامات لتشخيص الألم العضلي الليفي، نظراً لأن قلة النوم يمكن أن تقلل من عتبة الألم لديك، فقد يؤدي الأرق أيضاً إلى تفاقم أعراض الألم العضلي الليفي.

 

إذا كنت تعيش مع الأرق والألم العضلي الليفي، فإننا نوصي بالتحدث إلى طبيبك حول العلاج والأدوية وخيارات العلاج الأخرى التي يمكن أن تقلل من أعراض كلتا الحالتين.

 

فيبروميالغيا وتململ الساقين:

متلازمة تململ الساقين (RLS) – المعروفة أيضاً بمرض ويليس إيكبوم – هي اضطراب حسي حركي يتميز برغبة قوية في تحريك أو ضبط الساقين والتي عادة ما تكون مصحوبة بأحاسيس غير مريحة.

 

عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة تململ الساق من الأحاسيس غير السارة عند الاستلقاء أو الجلوس أثناء المساء أو ساعات الليل.

 

يمكن أن يخفف المشي أو التمدد بشكل مؤقت من الشعور بعدم الراحة ولكن الأعراض تتكرر غالباً بمجرد أن يرتاح جسم الشخص مرة أخرى.

 

نظرًا لأن كلا الحالتين مرتبطان بتشوهات حسية، فقد يتم تشخيص بعض المرضى بشكل خاطئ بالفيبروميالغيا بعد إظهار أعراض RLS أو العكس، بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساق، يمكن أن تقلل معالجة الأسباب الثانوية للاضطراب من الأعراض.

 

فيبروميالغيا وتململ الساقين

نصائح النوم للأشخاص المصابين بالفيبروميالغيا:

يميل الأشخاص المصابين بالفيبروميالغيا إلى تجربة مشاكل النوم سواء تم تشخيصهم باضطراب النوم أم لا، حيث تعتبر إدارة أعراض الألم العضلي الليفي أمراُ أساسياُ ولكن الإجراءات الإضافية التي يمكن أن يتخذها هؤلاء الأفراد لضمان الحصول على قسط جيد من الراحة في الليل تشمل:

 

حدد جدولًا للنوم:

أحد المكونات الرئيسية للنوم الصحي هو الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الأوقات كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع، يمكّنك هذا من الحصول على قسط كافٍ من الراحة كل ليلة والذي بدوره يوفر وقتاً لجسمك لإصلاح نفسه جسدياً وعقلياً من أجل اتباع هذا الجدول.

 

يجب تجنب القيلولة الطويلة أثناء النهار وتناول الكافيين باعتدال، كما يجب على الأشخاص المصابين بالفيبروميالغيا أيضًا التفكير في الإقلاع عن التدخين، لأن التبغ منبه طبيعي يؤثر على نومك.

 

ممارسة الرياضة بانتظام:

تنجز التمارين المهمة المزدوجة لتحسين النوم وتقليل أعراض الألم العضلي الليفي ومع ذلك فإن الحرمان من النوم يمكن أن يقلل من دافعك لممارسة الرياضة بشكل منتظم، حيث يساعد الالتزام بنظام التمرين في ضمان الراحة الكافية في الليل وتقليل الأعراض المؤلمة.

 

ممارسة التأمل:

وهو الأمر الذي يساعد الناس على أن يكونوا أكثر وعياً أثناء يومهم والتعامل مع المواقف الصعبة، حيث اكتشفت إحدى الدراسات آثار تقنيات التأمل الواعي على مرضى الألم العضلي الليفي ووجد الباحثون أن الأشخاص المصابين بالفيبروميالغيا والذين مارسوا هذا النوع من التأمل أبلغوا عن تحسن في جودة النوم بشكل عام.

 

تفترض دراسات أخرى أن تأمل اليقظة يمكن أن يساهم أيضاً في تخفيف الألم، لكن هذا الادعاء يتطلب مزيداً من البحث.

 

ضع في اعتبارك مكملات فيتامين (د):

لقد أثبت بعض الباحثين وجود صلة بين نقص فيتامين (د) ومشاكل النوم وغالباَ ما يظهر الأشخاص المصابين بالألم العضلي الليفي مستويات أقل من المتوسط ​​من فيتامين (د)، حيث يمكن لمكملات فيتامين (د) بمفردها أن تقلل من الألم المنتشر للفيبروميالغيا. بالإضافة إلى ذلك وجدت إحدى الدراسات أن مكملات فيتامين (د) التي تم تناولها مع Trazadone15 (وهو دواء مضاد للاكتئاب) كانت فعالة في تخفيف الأعراض المؤلمة وتحسين نوعية النوم للأشخاص الذين يعانون من الألم العضلي الليفي.

 

لا تنسَ أن تتحدث إلى طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل اتخاذ أيّ قرار حساس أو تجربة دواء جديد.

 

اقرأ ايضاً فائدة لباد السرير

 

شكراً جزيلاً لكم على القراءة

من ميلين كل الحب

 

Leave a comment

Sign in to post your comment or sign-up if you don't have any account.

آخر المقالات